فيسبوك

تويتر

"السعودية" تحقق نجاحات في تطبيق الاتفاقية الأوربية لتخفيض عوادم الطائرات

الخميس 28 فبراير 2013

حققت الخطوط الجوية العربية السعودية نجاحاً في تطبيق الإجراءات وتنفيذ الخطط الخاصة باتفاقية (كيوتو) الدولية البيئية التي تعنى بإجراءات الحد من انبعاث

غاز ثاني أكسيد الكربون في أجواء الإتحاد الأوربي،

حيث سجلت تخفيضاً كبيراً في معدلات استهلاك الوقود محققة بذلك توفيراً مالياً لـ"السعودية" بالإضافة إلى محافظتها على البيئة وذلك خلال الفترة الماضية من العام الجاري.

وأوضح مساعد مدير عام الخطوط السعودية للعمليات الجوية الكابتن طلال بن حسين عقيل أن شركات الطيران العالمية تسابق الزمن هذه الأيام للوصول إلى هدفها وهو التقيد بالمواعيد المحددة من قبل الاتحاد الأوروبي للالتزام بالإجراءات الخاصة بتخفيض انبعاث غازات عوادم محركات الطيران في أجواء دول الاتحاد، مشيراً إلى أن "السعودية" قامت ممثلة بقطاع العمليات الجوية بوضع إجراءات صارمة وخطط مدروسة للتشغيل بحيث يتم التقيد بها من قبل المعنيين عن تشغيل الرحلات، بالإضافة إلى تكوين لجنة من الإدارات المعنية بمختلف قطاعات المؤسسة ضمت قطاعات الشئون المالية والشؤون الفنية والعمليات الجوية وتقنية المعلومات والتسويق بهدف التنسيق وإتباع الإجراءات اللازمة والمطلوبة لمواجهة التحديات المترتبة عن تطبيق الإتحاد الأوربي لهذه القوانين.

وأوضح عقيل أن قرار الاتحاد الأوروبي ينص على التزام جميع الرحلات من وإلى أوروبا إلى نظام وسقف تبادل انبعاث الغاز ابتداء من 01/01/2012م، وجرى توزيع شركات الطيران على دول أوروبية محددة لتشرف على التزام شركات الطيران بالسقوف وحصولها على شهادات الانبعاث اللازمة لتشغيلها مما يستوجب على شركات الطيران أن تقدم خطتها لرصد انبعاث الغاز وأخرى لقياس الطن الكيلو متري المنقول حيث ستراجع الدول الأوروبية الخطتين ومن ثم توجه شركات الطيران إلى الطريقة المقبولة لديها لصياغة تقارير لمراقبة الانبعاث، مضيفاً أن شركات الطيران يتحتم عليها ابتداءً من 31/03/2011م تقديم تقرير بانبعاث الغازات من عوادم محركات الطائرات وتقرير أخر بالطن الكيلو متري بحيث يتم التحقق منها من قبل طرف ثالث معتمد، وفي حالة عدم التزام شركات الطيران بموعد تسليم التقارير ستخضع لعقوبات شديدة قد تصل إلى فرض حظر الطيران إلى الاتحاد الأوروبي.

وأختتم عقيل تصريحه بقولة أن الاتحاد العربي للنقل الجوي عمل على المستوى الاستراتيجي لاعتماد مبدأ أن يكون المنهاج عالمي وعادل تجاه الدول النامية وأن تكون من أساسياته تقسيم دول العالم إلى فئتين هي الدول المتقدمة التي تخضع إلى منهاج السقوف والتبادل إذا أرادت، ودول نامية لا تخضع إلى منهاج السقف والتبادل وان خضعت بعد فترة من الزمن يجب أن يأخذ في الحسبان حاجتها المرتفعة من النمو دون أن تضطر إلى شراء انبعاث إلا في حال تخطى نموها سقفا يتم التوافق عليه، ومن المفضل أن يكون هناك فئة تشمل بعض الدول التي لديها صعوبات مالية، بحيث يكون جزءا من ما يسدد كأثمان للشراء مخصص لمساعدة شركات طيران هذه الدول.

تجدر الإشارة إلى أن اتفاقية (كيوتو) قد انبثقت من مؤتمر الأمم المتحدة الذي يعرف باسم قمة الأرض الذي عقد في ريو دي جانيرو في البرازيل، في الفترة من 3 إلى 14 يونيه 1992 والذي كان معنياً بالبيئة والتنمية. وتمثل هذه الاتفاقية خطوة تنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة المبدئية بشأن التغير المناخي (UNFCCC or FCCC)، و (UNCED)، وهدفت المعاهدة إلى تحقيق تثبيت تركيز الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي عند مستوى يحول دون تدخل خطير من التدخل البشري في النظام المناخي بحيث تنتهي صلاحية هذا الاتفاق في نهاية عام 2012م، وقد استثنت هذه الاتفاقية قطاع الطيران من الإجراءات المتخذة في هذا الخصوص.

 

 

27/10/2009

 مصدر الخبــر : موقع الخطوط الجوية العربية السعودية

نسيت كلمة السر ؟